اهلا بكم في مجموعة منتديات شات حريقة
 
الرئيسيةاليوميةالمنشوراتس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ثم .. أين المفر ؟!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور
المشرف العام
المشرف العام
avatar

المساهمات : 57
تاريخ التسجيل : 02/10/2018
الموقع : http://noor1moon.yoo7.com/

مُساهمةموضوع: ثم .. أين المفر ؟!   الثلاثاء أكتوبر 02, 2018 8:41 pm

ثم إلى أين المفر ؟ ..

من شتات فكر وقلب لم يجد الخلاص ,

من بقايا لحظات ربيعية لم تشعر برونق زهورها ,

فما الجدوى من الإجابة إن كان أقصى أهدافنا أن نُحقق القصاص !

من حياة وجدت الخريف يدق أبوابها وشتاؤه القارس سيمطر على حدائقها ,

أهل هو ذنب الحياة أن تسلب منا معانيها أم هو ذنبنا الأوحد ؟

نحن , المقتول أم المُظفر ؟!

...

كيف لنا أن نُرمم ما دُمر وما على وشك التدمير ؟! ,

فهذا الليل الحزين سيستمر في ظُلمته إن كنا من داخلنا .. مُعتمين ! ,

فهل سنظل نتلقى من الحياة أوامر وقرارات وتحذير ؟! ,

أصبحنا لا نرى ضياء ولا نسمح له أن ينفذ عبر نوافذنا إن ظللنا مُغلقين أبواب الحياة وفي ذلك وجدنا أنفسنا , مُستمتعين ! ,

نفس النوافذ التي أغلقناها في وجة شمس الصباح التي تبث عاصفة من إشعاع أملها ! ,

وبلا رحمة تمادينا في تحرير طاقة اليأس العنيف حتى أخذ يعبث ,

يعبث معنا كأنه فرداً من أفراد دمائنا ونحن للغفلة أصدقائها ,

اليأس الذي وجد سعادته في إقتناص نسمات ثبات ما نحمله من إرادة التي تحللت وتنتظر البعث ! ,

وتعود أنت لتسألني إلى أين المفر ؟! ,

فهل تحسب أن المفر سنجده إن كانت خارطة طريقنا ضائعة ! ,

وإن كنا نحن أنفسنا نغدو في طريق العثور عليها ويتفنن فينا اليأس بالتخدير ! ,

...

انتظر ولا تتعجل ,

فثمة لحظات تتطلب منك أن تنظر لها بعين الجدية ,

عين الإصرار ,

عين لم تذق يوماً طعماً للغفوة وظلت للطموح وفية ,

لم تتساءل ما الجدوى من وفائي هذا أو ما هي مكامن الإستفادة ؟ ,

وهل هي فعله مُجدية ؟ ,

فقط وجدت الطموح هو شغلها الشاغل وهو لها بمثابة الإختصاص ولليأس هو الإعصار ,

انظر لدُنياك بتلك العين ولا تتعجب ,

فالحياة إن وجدت من يُعاندها فستبدأ في لحظة بالإنسحاب وإعلان الإستسلام ,

وحينها ستغدو في نظرها فارس مغوار ,

بعد أن كانت تراك مجرد تحصيل حاصل ومن هيئتك الإنسانية المُزرية أصبحت ,

مُبجل ! ,

...

هيا قم ,

قف ولا تنتظر أن ترمقك رمقة جديدة تنتفض بالسخرية على حالك ,

هي أضعف من ان تتقاذفك وتُلقيك في بحور الذل والضياع ,

فتلك النفس القوية التي تمتكلها هي رأس مالك ,

ودونها ستجد أبواق النهاية تبدأ في العزف وأنت يا مسكين تُشاهد ولا تقوى على قول الوداع ! ,

فهل تجد أن هذا الحال سيجلب لك الرخاء ؟! ,

هل تتوقع أن تخرج من هذا الصراع بخير أم مُتهالك ؟ ,

ليس في إختيارك إختيار سوى أن تُصمم على البقاء ,

فقط قف وقاوم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://noor1moon.yoo7.com/
 
ثم .. أين المفر ؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مجموعة منتديات شات حريقة  :: الأقسام الأدبية :: الشعر و الشعراء-
انتقل الى: